الأحداث

دبوسي في مؤتمر إتحاد الغرف العربية

لنعمل على بلورة نموذج يتوفر فيه الأمن الاجتماعي والتنمية المستدامة.

شارك رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي في مؤتمر “المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص في التنمية المستدامة” بتنظيم من إتحاد الغرف العربية في مبنى عدنان القصار للإقتصاد العربي، بحضور وزير الإقتصاد أمين سلام، وزيرة التضامن الإجتماعي في جمهورية مصر العربية نيفين قباج، رئيس إتحاد الغرف العربية رئيس غرفة البحرين سمير ناس، رئيس إتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، ورئيس غرفة الأردن خليل الحاج توفيق، أمين عام إتحاد الغرف العربية خالد حنفي، مدير التنمية والسياسات الاجتماعية الوزير المفوض في جامعة الدول العربية الدكتور طارق النابلسي، نائب رئيس الإتحاد الدولي للمسؤولية الاجتماعية البروفسور علي آل إبراهيم، رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا (يونيدو- البحرين) الدكتور هاشم حسين، والدكتورة نادية شعيب رئيسة مؤسسة CLIN GROUP ورئيسة HOPE MCF ورؤساء إتحاد لعدد من الغرف وفاعليات إقتصادية وإستشارية.

وألقى الرئيس دبوسي كلمة في المؤتمر أعرب فيها عن تقديره للدور الفاعل والحيوي الذي يقوم به اتحاد الغرف العربية من خلال عقده للمؤتمرات والمنتديات واللقاءات التي نحن بأمس الحاجة اليها لا سيما ما يتعلق بمحور المسؤولية الإجتماعية للقطاع الخاص ودوره في التنمية المستدامة التي نرى فيها قضية إنسانية قبل أن تكون إجتماعية أو إقتصادية بل هي قضية وطنية عربية دولية وأممية وتتجلى أهمية هذا اللقاء أيضاً بحضور ممثلين عن 17 دولة عربية شقيقة وأجنبية صديقة والذين يجتمعون في لبنان بالرغم من الصعوبات التي يمر بها المجتمع اللبناني في المرحلة الراهنة.

وقال: نحن اليوم أمام قضية مهمة يحتاجها كل الناس وتبنى على قاعدة التكامل بين الأخذ والعطاء محورها القطاع الخاص الذي هو عنوان التفاعل الإجتماعي والتنمية المجتمعية في حين يُفترض أن يكون للبنان إستراتيجية إنمائية على مستوى القطاع العام.

وأشار دبوسي الى أننا في غرفة طرابلس الكبرى لدينا مركز للتطوير الصناعي وأبحاث الزراعة وسلامة الغذاء يحتضن المشاريع الإنتاجية المتعلقة بالصناعات الغذائية ولدينا مختبرات لمراقبة الجودة تقوم بدورها في هذا المضمار ولديها الإعتمادية الدولية.

وتطرق دبوسي الى المشروع الوطني في لبنان من طرابلس الكبرى وهو المشروع الإستراتيجي الممتد من البترون الى أقاصي محافظة عكار وهو متواجد في موقع جغرافي إستراتيجي في شرقي المتوسط ويجعل من طرابلس الكبرى عاصمة لبنان الإقتصادية.

ورأى دبوسي أن المسؤولية الإجتماعية هي إستثمارات وليست خدمات للناس ومن الضرورة العاجلة أن تتكامل صيغة الشراكة بين الغرف التجارية والجامعات والشركات والمؤسسات الدولية لتوجيه التعليم نحو اختصاصات يحتاجها المجتمع العربي خصوصاً أن العرب منتشرون في كل أصقاع المعمورة ومن الطبيعي أن يكون هناك تعاوناً عربياً دولياً بهذا الاطار. وبالرغم من ذلك فإننا نرى في هذا المؤتمر خطوة متقدمة الى الأمام وتعزز من حركة التبادل والشراكة لا سيما مع الغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة.

وختم دبوسي: ان القطاع الخاص في لبنان فخور باتحاد الغرف العربية وان لبنان جزء من الأمة العربية وان أي مشروع متقدم الخطوات يلاقي خطوات مماثلة لكي نعمل معاً على بلورة نموذج يتوفر فيه الأمن الإجتماعي والتنمية المستدامة.

هل لديكم أي استفسار؟

يسرّنا مساعدتكم

لا تترددوا في إرسال أي سؤال من خلال ملء النموذج أدناه

    ×